لماذا نُعظِّم من قيمة الذهب؟

يستغرق 8 دقيقة

إنّ سلوكنا، نحن البشر، تجاه الذهب لهو سلوك غريب؛ فعلى الرغم من أن الذهب غير مثير للاهتمام كيميائيًا، فهو بالكاد يتفاعل مع العناصر الأخرى، ولكنه هو العنصر الذي مال الإنسان لاستخدامه كعملة تجارية من بين كل عناصر الجدول الدوري. ولكن لماذا؟ لمَ لا نستخدم عملات من عناصر أخرى، مثل الأوزميوم، أو الكروم، أو الهيليوم، أو السيبورجيوم؟!

ماتيريالز جيكس الجدول الدوري
حقوق الصورة عائدة للمصدر المذكور في الصورة وتم نشرها دون أي تعديل.

في المتحف البريطاني، يحدثنا أستاذ الكيمياء من كلية لندن الجامعية University College London، أندريا سيلا Andrea Sella، مخرجًا من جيبه نسخة من الجدول الدوري. يقول أندريا وهو يشير بيده على الجزء الأيمن من الجدول: “هنا توجد الغازات النبيلة والهالوجينات، ولكن الغازات بالطبع لن تكون جيدة كعملة، فلن يكون الأمر عمليًا أن تحمل معك قوارير صغيرة من الغاز، كما أنها عديمة اللون، كيف إذن سنتعرف على نوع الغاز؟! ولن يكون عمليًا أيضًا استخدام العنصرين السائلين البروم، والزئبق (على الرغم من تواجدهما في الحالة السائلة في درجات الحرارة والضغط العاديين)، فكلاهما سام، كما أن طبيعتهما ليست جيدة لاستخدامهما كعملات. وبالمثل يمكن إهمال الزرنيخ، وعناصر أخرى كثيرة.”

وجه سيلا انتباهه للجزء الأيسر من الجدول وأكمل: “يُمكن أن نستبعد معظم العناصر في هذا الجزء أيضًا، فالفلزات القلوية، والأرضية alkaline metals and earths نشطة للغاية، ولعل الكثير منا يتذكر من المدرسة تجربة إلقاء صوديوم، أو بوتاسيوم في وعاء من الماء حيث يحدث فوران، وفرقعة كبيرة. وبالطبع فإن تداول عملة قابلة للانفجار ليست بفكرة جيدة.”

ينطبق هذا الكلام على فئة أخرى كاملة من العناصر وهي العناصر المشعة radioactive، فبالطبع لن تُريد أن تُسبب لك نقودك السرطان. من هذه العناصر: الثوريوم، واليورانيوم، والبلوتونيوم، إلى جانب العناصر التي تصنع في المعامل مثل: الرذرفورديوم، والسيبورجيوم، والأينشتاينوم، والتي تتكون فقط للحظات كجزء من تجربة في مختبر قبل أن تتحلل إشعاعيًا. بعد ذلك تأتي العناصر الأرضية النادرة rare earths، والتي هي أكثر ندرة من الذهب، ولكن لسوء الحظ من الصعب جدًا تمييزهم كيميائيًا عن بعضهم البعض، وبالتالي لن تعرف ماذا يوجد في جيبك بالتحديد، وهو أيضًا اختيار مرفوض.

لم يتبق الآن إلا الجزء الأوسط من الجدول وهي العناصر الانتقالية، وبعد الانتقالية transition and post transition metals. تتكون هذه المجموعة من 49 عنصر، وتشمل عناصر معروفة كالحديد، والألومنيوم، والنحاس، والرصاص. وقد تظن أن هذه العناصر مناسبة للاستخدام كعملات، ولكن إذا فحصتها جيدًا ستجد أن تقريبًا كل هذه العناصر بها عيوب خطيرة تجعلها لا تصلُح. توجد أيضًا عناصر ذات متانة وتحمل عالية كالتيتانيوم والزركونيوم، ولكن من الصعب جدًا صهرها، فسوف تحتاج لرفع درجة حرارة الفرن لأكثر من 1000 درجة لاستخلاصها من الخامات، وهذا النوع من المعدات المتخصصة لم يكن متاحًا للقدماء. يُتسخلص الألومنيوم هو الآخر بصعوبة، كما أنه لين جدًا لذا يصعُب استخدامه كعملة. ومعظم العناصر الأخرى في المجموعة غير مستقرة فهي تتآكل إذا تعرضت للماء، وتتأكسد إذا تعرضت للهواء.

لماذا لا نستخدم الحديد؟

من الناحية النظرية يبدو الحديد احتمالاً جيدًا فهو جذاب، ولمعانه جميل، ولكن المشكلة تكمن في الصدأ؛ فالحديد لا بد أن تُبقيه جافًا تمامًا وإلا سوف يتآكل. كذلك يمكن استبعاد الرصاص، والنحاس لأنهم مُعرضين للتآكل أيضًا، وعلى الرغم من استخدامهم في المجتمعات القديمة كعملات بالفعل إلا أنها لم تَدُم طويلا.

لم يتبق الآن سوى 8 عناصر فقط من بين 118 عنصر في الجدول الدوري وهم: البلاتين، والبلاديوم، والروديوم، والإيريديوم، الأوزميوم، والروثينيوم، والذهب، والفضة. تُسمي هذه العناصر بالفلزات الثمينة precious metals لأنها بالكاد تتفاعل مع العناصر الأخرى، كما أنها نادرة وهو معيار مهم في اختيار العملة. فحتى لو كان الحديد لا يصدأ، لن يكون مناسبًا كنقود؛ لأنه متوافر بكثرة. وعلى عكس الحديد فإن العناصر الثمينة عدا الذهب والفضة نادرين للغاية، وبالتالي ستحتاج لصنع عملات صغيرة جدًا، والتي سيكون من السهل فقدانها، كما أنه من الصعب جدًا استخلاص هذه العناصر من الخامات؛ فدرجة حرارة الانصهار للبلاتين مثلاً تصل إلى 1768 درجة مئوية. هذا ما يجعل الاختيار مُنحصرًا بين الذهب، والفضة. فأيهما أفضل؟

كلاهما غير متوافر بكثرة، ولكن غير نادرين بدرجة كبيرة، وكلاهما له درجة انصهار منخفضة، ويسهل تشكيلهما إلى عملات معدنية، أو قوالب، أو مجوهرات. ولكن الفضة يُمكن أن تتشوه، فهي تتفاعل مع كميات دقيقة من الكبريت في الهواء، وهذا ما يجعل الذهب يتفوق. تتضح الآن الإجابة: ترجع قيمة الذهب العالية إلى كونه خاملًا، ولا يتفاعل كيميائيًا. هذا الخمول النسبي يُمَكنك من صُنع تمثال ذهبي لنمر الجاكوار، وأنت علي ثقة تامة أنه بعد 1000 عام ستجده معروضًا في متحف في وسط لندن، وهو مازال على حالته الأولى.

ما الذي يجعل أي عنصر مناسبًا لاستخدامه في العملات؟

لا يُشترط أن يكون للعنصر قيمة جوهرية، فالعملة لها قيمة فقط لأن المجتمع قرر ذلك. ولكن من المهم أن يكون مستقرًا، وسهل التداول، وغير سام، وأن يكون نادرًا إلى حد ما. ولكن ليس هذا فقط ما جعل الذهب المرشح الأقوى للعملات. المميز في الذهب هو أن لونه ذهبي أما باقي عناصر الجدول الدوري فهي فضية اللون، عدا النحاس، ولكن النحاس يتآكل، ويتحول للون الأخضر عندما يتعرض للهواء الرطب. وهذا ما يجعل الذهب فريدًا بين عناصر الجدول الدوري بالإضافة إلى أنه جميل للغاية.

 

المصدر.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

المساهمون في المقال

كتابة: أمجد فودة

مراجعة: متطوعة

تدقيق: محمد عبد العليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *